أشياء يجب أن تُصلى لذهنك لأجلها

3-    وتصلى لأجل ذهن نقى

فى الرسالة الثانية إلى كورنثوس لنا هذه الآية الهامة “مستأسرين كل فكر إلى طاعة المسيح ” (2كو 5:10) .. نحن لا نستطيع أن نمنع تماما الأفكار النجسة وأفكار الأنانية وإدانة الآخرين أن تأتى إلى أذهاننا ، لكن بإمكاننا بقوة الروح القدس أن نخضعها لطاعة المسيح ، تماما كخضوع الأسرى للقائد المنتصر .. بإمكاننا أن نوقف تجولها فى أذهاننا ، وأن نمنعها من أن تسكن فيها ..

هل `نريد أذهانا نقية ؟ .. لنتوقف فورا عن قراءة ورؤية كل ما يأتى بالأفكار غير الطاهرة إليها ، ولنهرب من الأحاديث التى تسمح بكلمات الادانة والنميمة .. ثم لنأت إلى الرب مصلين من أجل أذهان لها فكر المسيح ..

 

4-    وتصلى من أجل ذهن حكيم

لنصل لكى يعطينا الرب الحكمة لنعرف أن نميز بين الأمور المتخالفة (فى 10:1) ، وأن نتصرف حسنا فى المواقف المختلفة .. يقول الرسول يعقوب ” إن كان أحدكم تعوزه حكمة فليطلب من الله الذى يعطى الجميع بسخاء : ولكن ليطلب بإيمان ” (يع 1: 5،6) ..

 

5-    وأخيرا تصلى لأجل ذهن متضع

حدثنا الرسول بولس عن هذا الذهن فى معرض حديثه عن المحبة بين الأخوة فقال : “فتمموا فرحى حتى تفتكروا فكرا واحدا .. لا شيئا بتحزب أو بعجب بل بتواضع حاسبين بعضكم البعض أفضل (أهم KJV) من أنفسهم ” (فى 2: 2،3) ..

كيف نحتفظ بأذهاننا متضعة بعيدا عن الاعتداد بالذات والكبرياء والتعالى على الآخرين ؟ .. الرسول بولس يقول لنا لنفكر فى الذين نتعامل معهم على اعتبار إنهم أفضل وأهم منا ..

الزوج ، ليفكر أن زوجته أهم ,افضل منه .. نعم لقد خلقنا الله متساويين لكن الرسول يوصينا عندما نتعامل معا أن نفكر فى الآخرين إنهم أهم وأفضل منا حتى ولو كانت مواهبهم أقل أو دورهم فى العمل غير بارز .. إنه اتجاه الحب والاتضاع الذى يجعلنى أفكر فى إخوتى حاسبا إياهم أهم وأفضل من نفسى ..

ولنقاوم بحزم كل أفكار تحمل أخبارا سيئة عن الآخرين ولا ندعها تستقر فى أذهاننا ، ولنحتفظ فى ذاكرتنا فقط بأخبارهم الحسنة وصفاتهم الجيدة ..

كيف ؟ .. ليكن هذا اتجاه تفكيرنا .. ولنطلب ، نعم لنطلب من الرب ، فبدونه حتما سنفشل ، لنطلب من أجل الذهن المتضع ..

 

أبى السماوى ،

اعمل فى ذهنى ..

اعمل فيه بروحك

لينسى ما يؤذينى ..

وليتذكر كلمتك وإحساناتك

وقوتك ..

وليصبح ذهنا نقيا ، حكيما

ومتضعا ..

إننى أطلب باسم ابنك يسوع من

أجل أن تلمس ذهنى لمسة قوية

بروحك ..

آمين ..

 

 

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *