مقاومة الشفاء

Untitlded-2      هل تريد أن تبرأ؟ يا له من سؤال يصدم ! أليس الجواب واضحاً؟ لماذا تسأل هذا السؤال؟

من أغرب الأمور فى عملية التعافى، أننا نعيش تحت طبقات كثيرة من المقاومة للشفاء. عندما نرى التغييرات التى يتطلبها التعافى، ندرك كم أصبحنا مرتبطين بطريقة حياتنا مهما كانت مريضة ومعاقة. فى بعض الأحيان نلعب مع أنفسنا ومع الآخرين ألعاباً ومناورات تهدف إلى أن نظل كما نحن. لدينا صديقة كانت تصلى فى بداية مسيرة تعافينا طالبة من الله أن يشفيها من إدمان الكحول، حتى تستطيع أن تشرب الخمر مرة أخرى! الحقيقة هى اننا كلنا مثلها نريد الشفاء لكن نخاف من التغيرات التى قد يأتى بها الشفاء.

فى بعض الأحيان، يأتى الخوف من التعافى بسبب أننا لا نستطيع أن نتخيل الحياة بطريقة أخرى غير التى عرفناها. الحياة المليئة باليأس والغضب وكراهية النفس حياة فظيعة، لكن هذه هى الحياة نعرفها منذ زمن طويل. أى تغيير عن ذلك يبدو مخاطرة غير محسوبة. الله يدرك هذه المقاومة للشفاء، لذلك فهو يسأل نفس هذا السؤال لكل واحد فينا : أتريد أن تبرأ؟ قد يبود واضحاً وبديهياً أن كل مريض يريد الشفاء، لكنه ليس بديهياً كما يبدو. الخطوات الإثنى عشر لمدمنى الخمر المجهولين، تواجه هذه الحقيقة عندما تتكلم عن خطوة “الإستعداد الكامل” لله لكى يغيرنا. هذه الخطوة من الإستعداد هى قلب الصراع فى عملية التعافى. الله يقدم عرض الشفاء والإكتمال ، وعلى قلوبنا لكى تأخذ هذا الشفاء، أن تقول: “نعم … أريد أن أبرأ. إننى مستعد أن يغيرنى الله.”

 

” وكان هانك إنسان به مرض منذ ثمانٍ وثلاثين سنة. هذا رآه يسوع مضطجعاً، وعلم أن له زماناً كثيراً، فقال له : أتريد أن تبرأ؟”

( يوحنا 5:  5ـ 6)

 

صلاة:

يارب، إجابتى عن هذا السؤال هى نعم. فى بعض الأحيان أكون متردداً، لدى مشاعر الرغبة فى الشفاء ورفضه، والخوف منه. أنا غير متأكد، لكننى أريد أن أبرأ، الإجابة هى نعم.

آمــــــــــــــــــــــــــين.

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *